عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.           

FacebookTwitterGoogle Bookmarks

البطريرك ساكو: الكنيسة التي لا تتجدد، هي كنيسة محكومة بالعجز

18 أيلول/سبتمبر 2018

بيت نهرين- عن أبونا: شدد البطريرك الكلداني لويس روفائيل ساكو على ضرورة أن تكون كنيسة اليوم أكثر وعياً بدورها الشامل، "فعليها أن تنظر وتسمع، وتحلّل وتتفاعل، وتجيب على تساؤلات المؤمنين، وتقوم بنشاطات متنوعة من أجل خدمتهم وتثقيفهم"، مؤكداً على أن الكنيسة التي لا "تبحث وتقترح وتتجدد، كنيسة محكومة بالعجز".

وقال في رسالة موجهة الى الأساقفة والكهنة خلال اجتماعهم في بلدة عنكاوا: "لا يمكن أن نكتفي اليوم بتطبيق الطقوس والصلوات بشكل آلي ومن دون إعداد، كذلك لا يجوز تلقين الناس مبادئ الايمان بعيداً عن التقليد الرسولي وشهادة الحياة. فالإنجيل مشروع حياة، ورسالة رجاء. لذا علينا كمكرسين أن نهتم جدياً باستمرارية تقديم تعليم الكنيسة بقراءة جديدة تتلاءم مع واقعنا وثقافة هذا الجيل، آخذين بنظر الاعتبار التحول الثقافي والاقتصادي والاجتماعي والنفسي، وأن نرافق مؤمنينا في ظروفهم القاسية، مرافقة روحية ونفسية، وأن نُعبِّر عن قربنا منهم ومحبتنا وخدمتنا لهم".

وأضاف: "يتوجب على الكنيسة أن تبحث عن أسلوب جديد للتعليم، كالاستفادة من وسائل التواصل الاجتماعي. كذلك ينبغي أن تكون طقوسها معبرة ومفهومة ومُعدّة لتغدو مناسبات نعمة وينبوع حياة للمؤمنين. هي التي حافظت على ايماننا بالرغم من الاضطهادات".

وخلص البطريرك ساكو الى القول: "على الكنيسة، ونحن من خلالها، أن تهتم بشؤون الناس كالعدالة الاجتماعية، والمساواة والسلام. والكنيسة التي لا تتابع الشؤون الراهنة، هي كنيسة جامدة، خارج الزمن. على الكنيسة المحلية أن تنتبه الى واقع الناس: همومهم ومخاوفهم وتطلعاتهم وتواجهها بإرادة صلبة وبمواقف مدروسة"، مذكراً بكلمات القديس بولس الرسول الى أهل غلاطية: "بشرط واحد وهو أن نتذكر الفقراء، وهذا ما اجتهدت أن أقوم به" (غلاطية 2: 10).