عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.           

FacebookTwitterGoogle Bookmarks

الإدارة الذاتية تصعد لهجتها ضد المسيحيين الرافضين إغلاق المدارس

30 آب/أغسطس 2018

بيت نهرين- عن رووداو: صعدت الإدارة الذاتية لهجتها ضد المسيحيين الذين يرفضون قرار إغلاق مدارس السريان التي تدرس منهاج النظام السوري في محافظة الحسكة، مشددة على أن المظاهرة التي جرت في القامشلي يوم الثلاثاء 28 آب 2018 تدل على أن تلك المدارس تدار من قبل النظام بهدف الاستمرار بتدريس مناهجه.

وتظاهر ما يقارب 500 شخص مسيحي، أمس الثلاثاء أمام مدرسة الأمل الخاصة للسريان في حي الوسطى بمدينة القامشلي، ونددوا بقرار الإدارة الذاتية بإغلاق المدارس الخاصة للسريان.

وقالت هيئة التربية والتعليم في مقاطعة الجزيرة التابعة للإدارة الذاتية، في بيان اليوم الأربعاء، 29 آب 2018، اطلعت عليه شبكة رووداو الإعلامية: "حاول ممثلون عن المجتمع السرياني من الحريصين على الثقافة والتاريخ السرياني من شركاء مشروع الإدارة الذاتية الديمقراطية ومؤسسيها بقيادة حزب الاتحاد السرياني يوم الثلاثاء الواقع في 2018/8/28، القيام بما يضمن سير العملية التعليمية وفق ما يخدم دور وتاريخ ومستقبل الشعب السرياني العريق، حيث بادرت تلك القوى الحريصة الى الحد من عملية الاستثمار التي تتم في المدارس الخاصة التابعة لشخصيات سريانية في قامشلو".

تابع البيان: "يرى حزب الاتحاد السرياني بأن الهدف الذي يخدم الشعب السرياني هو إدخال اللغة السريانية في مناهجها الدراسية لبناء جيل واع يدرك تاريخه وثقافته الأصلية عدا عن تلك التي حاول نظام البعث صياغتها وفق منظوره، كذلك الحد من دور البعض من الذين يدعون انتماءهم للكنيسة والمقربين من دوائر النظام السوري وبخاصة الأمنية منها، الذين يصرون فقط على تعليم لغة سريانية طقسية فقط تلائم توجهات البعث لا التي تخدم الشعب السرياني، من خلال الإصرار على تدريس كامل منهاج النظام".

وبحسب البيان فقد "جوبهت هذه المحاولة بإثارة الفوضى من قبل تابعين للنظام وبعض رؤساء الكنائس أو الطابور الخامس للنظام الذين خرجوا رافعين أعلام النظام وشعارات تتعارض مع المسيرة التربوية، ولكي لا يحدث ما لا يحمد عقباه غادر أنصار الاتحاد السرياني المكان".

وأوضحت هيئة التربية والتعليم في مقاطعة الجزيرة "أن ما جرى في قامشلو في 2018/8/28 يدل بشكل قاطع على أن تلك المدارس تدار بشكل مباشر أو غير مباشر من قبل النظام بهدف الاستمرار بتدريس مناهجه، وأن البعض ممن يدعون انتماءهم للكنيسة واقعون تحت تأثير النظام وينفذون رغباته، وأن تلك المدارس ليست أكثر من مشاريع اقتصادية ينتفعون منها، المحاولات التي تريد من جعل المدارس الخاصة نقاطاً لاعتماد منهاج النظام تأتي في إطار تقديم دعم معنوي للفكر الفردي الذي سقط في سوريا وللذهنية الإقصائية بحق الشعوب".

وأشار البيان الى "أننا نعتقد بأن المحضر الذي صدر بإسم البعض من الكهنة ورجال الكنيسة بتاريخ 2018/8/18 لا يمثل الكهنة ورجال الكنيسة ونرى بأن تدخل رجال يقدمون أنفسهم بإسم الكنائس في هذا الموضوع هو حرف لقيم الكنيسة ودورها في نشر العلم والثقافة والذي يكمن دون خلطه بالسياسة كذلك تشويه لدور رجال الدين ورجال الكنيسة الذين يمثلون قيماً معنوية ووجدانية عريقة هي أكبر من أن تتنازل لمستوى ما حدث في الأمس، دفاعهم عن ما يخدم شعبهم لصالح النظام تعارض واضح في الوظائف التي يتحدثون بإسمها، نحن بدورنا نؤكد مرة أخرى بأننا سندافع عن كل ما يمكن من أجل إحياء اللغة والثقافة الأصيلة وتسخيرها في خدمة أطفالنا ومستقبلهم ولن نقبل بأية إملاءات أو إجراءات لفرض مناهج لا تخدمنا كشعوب عريقة في سوريا والمنطقة، كما إننا نكن كل التقدير للكنيسة ورجالها حيث تعلمنا دوماً أن نراهم في حقيقتهم التي تخدم السلم والحق والأمان لذا رمزيتهم ودورهم موضع تقدير".

وكان رؤساء وكهنة الكنائس المسيحية في الجزيرة والفرات، طالبوا السبت، 18 آب 2018، الإدارة الذاتية بالتراجع عن قرار إغلاق مدارس السريان، مشيرين الى أنه "لا توجد أية جهة سياسية أو شخصيات مهما كانت صفتها تمثل الكنائس".

وأوضح رؤساء وكهنة الكنائس المسيحية في الجزيرة والفرات بمحضر اجتماعهم الأخير الذي عقد في القامشلي أن المشاركين في الاجتماع "شددوا على أن المدارس لا تقل بالنسبة إلينا من أهمية عن الكنائس"، مشددين على أن "إغلاق المدارس يمثل رسالة بالغة الخطورة تمس الوجود المسيحي في المنطقة".

وشددت هيئة التربية والتعليم في مقاطعة الجزيرة في ختام بيانها على أن "هذه المحاولات في هذا التوقيت هدفها النيل من استقلالية التعليم ومساره الصحيح الذي عاد بعد تضحيات كل مكونات شعبنا بمن فيهم الشعب السرياني الى صوابيته من أجل بناء نظام تعليمي مستقل يلبي الحاجة الفكرية والعلمية ويمنع تمزيق العلاقات الاجتماعية والعيش المشترك، لا تلك التي تكون مشاريعاً لتمجيد وبقاء الدولة الواحدة والفكر الفردي والتعليم المسخر في خدمة أهداف هي ذاتها التي دمرت التعليم في سوريا وشوهت قيمه الحضارية".

 

 

بيان هيئة التربية والتعليم في مقاطعة الجزيرة التابعة للإدارة الذاتية

وأغلقت الإدارة الذاتية مؤخراً مدارس سريانية في محافظة الحسكة بحجة عن عدم حصولهم على التراخيص اللازمة ومخالفتهم أحكام هيئة التربية والتعليم في مقاطعة الجزيرة.

يذكر أن المرصد الآشوري لحقوق الانسان نقل عن مراقبيه أمس الثلاثاء بأن "عناصر مسلحة من الإدارة الذاتية قاموا باقتحام المدارسة المسيحية في القامشلي".

وأشار المرصد الى أن "العناصر المسلحة أقفلت المدارس، وطردت المعلمين والإداريين والطلاب، كونهم لم ينصاعوا لأوامرهم بتدريس مناهج غير شرعية وغير معترف فيها محلياً واقليمياً ودولياً، وليس لها أي أساس قانوني أو تربوي".

 

بيان رؤساء وكهنة الكنائس المسيحية في الجزيرة والفرات