عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.           

وزيرة الهجرة ونائب رئيس البرلمان يبحثان ملف إعادة ممتلكات المسيحيين..

07 حزيران/يونيو 2021

بيت نهرين – عن باسنيوز

بحثت وزيرة الهجرة والمهجرين الاتحادية إيڤان فائق جابرو، اليوم الأحد، مع النائب الأول لرئيس مجلس النواب حسن الكعبي، ملفي الأسر النازحة و العائدة وتقديم الخدمات الاغاثية لهم ، فضلا عن ملف إعادة ممتلكات المسيحيين والصابئة المغتصبة.

 وبحسب بيان صادر عن الوزارة، تلقت (باسنيوز) نسخة منه، ناقشت الوزيرة جابرو خلال اللقاء الذي عقد بمكتب الكعبي، الصعوبات التي تواجه ملف إعادة وإغاثة النازحين والعائدين منهم طوعاً لمدنهم، وبينت أن وزارتها كجهة تنفيذية قدمت العديد من الخدمات الاساسية للاسر النازحة والعائدة بالتعاون مع الجهات الساندة وذات العلاقة لضمان استمرارية العمل بهذا الملف بشكل انسيابي، لا سيما في المناطق المحررة، ولغرض تعزيز الاستقرار.

 وعن عودة  النازحين، أكدت الوزيرة أن هذا الملف مستمر حتى إعادة جميع  الأسر الراغبة بالعودة طوعاً لمنازلها، سواء في إقليم كوردستان أو في المحافظات الأخرى بعد تهيئة الظروف والمستلزمات المناسبة لهم واعادة ترميم الدور المهدمة، لافتة إلى أن العمل مستمر به في كل المحافظات بما فيها اقليم كوردستان من خلال التنسيق مع حكومة الإقليم .

وتطرقت جابرو أيضا، خلال لقائها الكعبي الذي يترأس لجنة (تلقي الشكاوى المتعلقة بعقارات المسيحيين والصابئة وممتلكاتهم المغتصبة)، إلى ملف إعادة دور المسيحيين التي تمت السيطرة عليها خارج القانون، معبرة عن رغبتها بفتح قنوات ما بين الوزارة واللجنة لتسهيل وصول شكاوى المواطنين من المسيحيين والصابئة المغتصبة أملاكهم، والتنسيق مع الجهات القضائية والحكومية لمحاسبة المتجاوزين.

بيان الوزارة، نقل عن الكعبي، اشادته بما حققته الوزارة من إنجازات كبيرة فيما يتعلق بإغاثة النازحين وغلق مخيمات الإيواء، وحثهم على العودة لمدنهم بشكل طوعي، بعد تسخير كل جهود الوزارة وما يتوفر من إمكانات تسهم في إعادتهم.

مؤكداً، أنه سيعمل بشكل جاد على دعم وزارة الهجرة، لضمان استمرارها في العمل على ملف النازحين، مشددا في الوقت ذاته على ضرورة التركيز على ما حققته الوزارة من منجزات.