عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.           

FacebookTwitterGoogle Bookmarks

بعثة إيطالية تكتشف قصور وغرف اشورية مخفية قبل 700 عام قبل الميلاد

27 تشرين1/أكتوير 2020

بيت نهرين – عن ايزيدي24

قام فريق سواعد موصلية التطوعي بتنظيف وإعادة تنظيم بوابة شمس الأثرية في مدينة الموصل بدعم وتمويل من الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية – مشروع تعافي.

تضّمنت حملت آثارنا هويتنا تنظيف المواقع الأثرية في مدينة الموصل ومن ضمنها سور نينوى الأثري الذي يعود تاريخه إلى حقبة الآشوريين قبل حوالي 3500 سنة.

وقالت الجهة المنفذة للمشروع فريق سواعد موصلية حيث تم انارة وتنظيف السور والبوابة ورفع مايقارب 1800 طن من الانقاض والنفايات التي كانت تمتد على طول السور وبالتعاون مع بلدية الموصل وأن جميع الأعمال ضمن مشروع تنظيف وإنارة المعالم التاريخية في الموصل تتم تحت إشراف خبير آثار لضمان عدم حدوث أي ضرر للمعالم الأثرية وأنّ هذا المشروع بالتعاون أيضاً مع مديرية توزيع كهرباء نينوى ومديرية بلدية الموصل ومفتشية أثار وتراث نينوى والمواقع التي تم انارتها وتنظيفها من قبل الفريق الى الان هي:(باشطابيا_قره سراي_البارود خانة_باب الشط_كنيسة مارتوما_باب شمس).

نَيْنَوَى (بالعبرية: נִינְוֵה؛ بالسريانية: ܢܝܼܢܘܹܐ أو ܢܺܝܢܘܶܐ؛ بالكردية: نەينەوا؛ باليونانية: Νινευή؛ باللاتينية: Ninive) مدينة أثرية قديمة، تعتبر من أقدم وأعظم المدن في العصر القديم، تقع في بلاد الرافدين في شمال العراق على الضفة اليمنى لنهر دجلة وكانت عاصمة الإمبراطورية الآشورية. كانت نينوى أكبر مدن العالم في فترة الإمبراطورية الآشورية الحديثة وتنتشر بقاياها في الجانب الأيسر من مدينة الموصل في محافظة نينوى شمال العراق على الضفة الشرقية لنهر دجلة، وقد دمرت نينوى بعد معركة نينوى 612 ق.م بعد أن غزاها نبوبولاسر ملك بابل بالتحالف مع الميديين والكلديون وأرمن وكيميريون أدت إلى دمار المدينة ونهبها وسقوط الإمبراطورية الآشورية الحديثة.

تحيـط بقايا مدينة نينوى بأحجار ضخمة وطابوق طيني المولف لجدار نينوى الذي يعود إلى 700 ق.م على طول 12 كم، نظام الجدار مكون من جدار مبني من حجر منحوت يبلغ طوله 6 م، يتبعه بجدار مبني من طابوق طيني طوله 10م وسمكه 15م، يحتوي الجدار الحجري الساند على ابراج حجرية يفرق بين البرج والاخر 18م. تـحتوي نينوى 15 باب للدخول والخروج من المدينة، وكانت نقاط تفتيش للسيـطرة على الداخلين إلى المدينة، وكانت الابواب محصنة بشكل جيد وقد اكتشف العلماء خمس ابواب :

بوابـة ماشـكي : ويـعرف باب المسقى، ويستخدم لسقي الماشية قرب نهر دجلة الذي كان يجري على بعد 1.5 كم إلى الغرب .

بوابة نركال : وسمي نسبة إلى الآلة نركال، ويعتقد انها تستخدم لاغراض شعائرية وهي البوابة الوحيدة المحاطة بالثيران المجنحة تم اكتشاف البوابة في منتصف القرن التاسع عشر ورممت في القرن العشرين .

بوابة ادد : وسمي نسبة إلى الاله ادد، تم اعادة ترميمها من قبل الحكومة العراقية في عام 1960م ولكن الاعمال لم تكتمل، ويظـهر من خلالها بعض من المباني الاشوريين الاصلية، واخر الدفاعات الاشورية.

بوابة شمش : سميت نسبة للاله شمش، وتقع في الطريق إلى محافظة اربيل، وتعدّ من البوابات المهمة في الامبراطورية الاشورية الحديثة. يبلغ عرض مدخلها حوالي 2م, تم ترميمها من قبل الحكومة العراقية في عام 1960م.

بوابة هلسي/خلسي : تقع في الجزء الجنوبي من الجدار الشرقي . تم التنقيب عن الموقع من قبل جامعة كالفورنيا في عامي 1989-1990م يبلغ عرض مدخله حوالي 2 م، وتم العثور على بقايا بشرية تعود لمعركة نينوى الاخيرة.