عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.           

FacebookTwitterGoogle Bookmarks

وزيرة الهجرة تزور كنائس ومندى الصابئة المندائيين في ميسان والبصرة

12 تشرين1/أكتوير 2020

بيت نهرين – عن موقع وزارة الهجرة والمهجرين

التقت وزيرة الهجرة والمهجرين السيدة ايفان فائق جابرو بممثل المسيحيين في محافظة ميسان السيد جلال دانيال توما، وبممثل الصابئة المندائيين في المحافظة السيد ناظم عودة حمادي، وذلك خلال زيارتها لكنيسة أم الأحزان للكلدان، ومندى ميسان للصابئة الذي انشئ عام 1974.

وتحدث السيد توما عن كنيسة ام الاحزان مبيناً أنها أنشئت عام 1880 في منطقة ضمت العديد من مكونات الشعب العراقي كالمسلمين والمسيحيين والصابئة المندائيين، الذين يتعايشون جميعا بهوية عراقية خالصة بعيدا عن أي تناحر أو تفرقة طائفية، مضيفا ان مساحة الكنيسة تبلغ (1800) م ٢، مشيرا الى ان المنطقة التي فيها الكنيسة كانت تسمى بالتوراة وحاليا يطلق عليها منطقة المحمودية، مؤكدا ممارسة الجميع لشعائرهم بحرية تامة سواء كانوا مسلمين أو مسيحيين أو مندائيين.

وأضاف " تعودنا أن نحضر في أفراح إخوتنا المسلمين والصابئة ونشاركهم أحزانهم، فنحن متآلفون بالسراء والضراء، وكذلك في المناسبات الدينية " .

من جهتها أكدت السيدة جابرو أن الوزارة على تواصل مع جميع أبناء الشعب من جميع المكونات والديانات والمذاهب، متضرعة في الوقت ذاته لله جل شأنه ان يجعل ايام العراقيين جميعها مباركة وان يبعد عنهم شر الوباء والبلاء  .

وزيرة الهجرة تستهل زيارتها الى محافظة البصرة بلقائها المطران حبيب النوفلي راعي أبرشية الكلدان في البصرة والمنطقة الجنوبية.

كما زارت وزيرة الهجرة والمهجرين السيدة ايفان فائق جابرو والوفد المرافق لها أبرشية الكلدان في الجنوب وكنيسة مار أفرام وسط محافظة البصرة  وكان في استقبالها غبطة المطران حبيب النوفلي راعي أبرشية الكلدان في البصرة والمنطقة الجنوبية، في أول زيارة رسمية لها بعد تسنمها منصب الوزارة  وذلك في إطار جولاتها التفقدية الميدانية حسب التقليد المتبع.

وحظيت السيدة الوزيرة باستقبال رسمي أمام كنيسة مار أفرام، داعيةً في الوقت نفسه لغبطة المطران بالعمر المديد في رعاية الكنيسة الكلدانية في جنوب البلاد  بما حباه الله من حكمة وروح أبوة مميزة يرعى بها الكنيسة في ظلّ هذه الظروف الصعبة والعصيبة التي تمر بها العراق .

من جهته رحب غبطة المطران بالوزيرة معرباً عن اعتزاز أبناء الرعية بزيارتها داعياً الرب القدير أن يحل السلام والأمان في العراق من شماله الى جنوبه ومن شرقه الى غربه.

معرض الصور