عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.           

FacebookTwitterGoogle Bookmarks

مسؤولي إقليم كوردستان يستقبلون نائب رئيس الوزراء وزير الخارجية القطري

16 كانون2/يناير 2020

بيت نهرين – عن رووداو وكردستان24

أكد رئيس إقليم كوردستان، نيجيرفان البارزاني، يوم الأربعاء 15/ كانون الثاني/ 2020 خلال استقباله وزير الخارجية القطري محمد بن عبدالرحمن آل ثاني، أن العراق بحاجة إلى دعم الحلفاء لمواجهة "الإرهاب".
وجاء في بيان رئاسة إقليم كوردستان انه "أكد الرئيس نيجيرفان البارزاني على بذل كل الجهود لتطبيع أوضاع العراق وإعادة الاستقرار، وعلى أن العراق لا يجب أن يحول إلى ساحة لحسم الصراعات" مبيناً أن: "العراق بحاجة إلى دعم الحلفاء في هذه المرحلة لمواجهة خطر بروز الإرهاب من جديد".
وأضاف أنه "في اجتماع عقده مساء يوم الأربعاء، ١٥ كانون الثاني ٢٠٢٠، في أربيل، مع سمو الشيخ محمد بن عبدالرحمن آل ثاني، نائب رئيس الوزراء ووزير خارجية قطر، أشارالرئيس نيجيرفان البارزاني إلى أنه ينظر إقليم كوردستان بعين الاهتمام إلى زيارة سموكم للعراق ولإقليم كوردستان"
مشدداً على أن تعمل كافة الأطراف لحماية المنطقة التي مازالت تتعرض لخطر وتهديد داعش.
من جانبه أعلن وزير خارجية قطر بحسب البيان أنهم ينظرون باهتمام إلى دور إقليم كوردستان في تطبيع الأوضاع، خاصة وأنه يتمتع بمكانة تمكنه من المساعدة في تهدئة التوترات، كما أكد اهتمامهم بالعلاقات مع إقليم كوردستان في مختلف المجالات.

وتابع البيان أنه شغل التباحث بشأن مساعي إقليم كوردستان إلى جانب الحكومة الاتحادية لتطبيع الأوضاع، وعلاقات إقليم كوردستان والعراق مع دولة قطر، وفرص الاستثمار القطري في إقليم كوردستان، وزيارة فريق تقني قطري لإجراء تقييم في هذا المجال، وأحوال النازحين واللاجئين في إقليم كوردستان، وسبل تقديم المساعدة لهم، جانباً آخر من الاجتماع.

ووصل وزير الخارجية ونائب رئيس الوزراء القطري مع وفد مرافق له إلى مطار أربيل الدولي، حيث استقبله نائب رئيس وزراء إقليم كوردستان، قوباد الطالباني.

كما استقبل رئيس حكومة إقليم كوردستان مسرور بارزاني، يوم الأربعاء 15 كانون الثاني (يناير) 2020، نائب رئيس الوزراء وزير خارجية دولة قطر الشيخ محمد بن عبد الرحمن آل ثاني.

وجرى في اللقاء الذي حضره نائب رئيس حكومة إقليم كوردستان قوباد طالباني، بحث آخر مستجدات الأوضاع في العراق والمنطقة، وتم التأكيد على تكثيف مساعي التهدئة وضرورة احتواء التصعيد في المنطقة.

وتطرق رئيس حكومة إقليم كوردستان خلال اللقاء، إلى برنامج عمل الحكومة الجديدة في إطار أولوياتها للاهتمام بالقطاعات كافة بما يشمل تنويع الاقتصاد وتوفير التسهيلات اللازمة للمستثمرين، داخلياً وخارجياً، بهدف تعزيز قطاع الاستثمار في الإقليم.

هذا وأشاد نائب رئيس الوزراء وزير الخارجية القطري باستتباب الأمن والتقدم في إقليم كوردستان، وأبدى استعداد بلاده لتعزيز العلاقات وخصوصاً في الجانب الاقتصادي، وقال: "هناك فرصة جيدة لتعزيز العلاقات بمجال الاستثمار وتشجيع المستثمرين القطريين على القدوم إلى إقليم كوردستان".