عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.           

FacebookTwitterGoogle Bookmarks

تجمع مكونات نينوى في قرية سيد حمد من أجل تعزيز السلام فيما بينهم

16 كانون2/يناير 2020

بيت نهرين – عن ايزيدي24

بعد أن إنتهت الحرب، عادت القرى التي كانت تُتهم بالعنف يوماً ما، اليوم تروّج للسلام وتبقى بيئة خصبة لإنطلاق مفاهيم التماسك المجتمعي في قرية سيد حمد – ناحية النمرود.

تحت شعار ”حبّ، طاعة، وإحترام” إفتتحت منظّمة جسر إلى “UPP الإيطالية” بطولة الصداقة والسّلام ضمن مشروعها “معاً للسلام” في مركز شباب سيّد حمد بالتعاون مع لجنة الفرق الشعبية في النمرود بالتعاون عصر يوم الأربعاء المصادف 15 كانون الثاني 2019 وعلى ملعب سيد حمد بحضور جماهيري واضح.

إنطلقت الإفتتاحية بكلمة ترحيبية قدّمها الرياضي محمد الجبوري أحّد النشطاء الرياضيين في قرية سيّد حمد ومن ثمّ دقيقة صمت على أرواح شهداء العراق، ومن ثمّ كلمة لمستشار السلام في منظمة UPP  في العراق الباحث نينب لاماسو حيث رحّب بالحاضرين وأشار بأنّ هذه البطولة هي مهمة جدّا لتعزيز التعاون بين هذه القرى والمكونات وأكّد في كلمته ”لا يخفى علينا جميعاً بأنّ المجتمع المدني يحتاج الى متطوّعين يؤمنون بالتغيي، وأنّ كلّ تغيير يحصل هدفه أن تعيش المجتمعات متجانسة ومتماسكة. ما نريد أن نقول اليوم أنّ هذه المدن التي أتّهمت يوماً ما بالعنف أصبحت تروّج للسلام هذا اليوم. واليوم نقولها بكلّ محبة أنّ مكونات قرى ناحية النمرود التي لم يصلها المجتمع المدني تلعب مع بعضها البعض من أجل الترويج للسلام من خلال الرياضة، هذا هو هدف منظمة   UPP  أن توفر لكل المجتمعات بيئة مناسبة للترويج للسلام، نثمّن أدوراكم جميعا أيها الاحبة في تعزيز السلام والتعايش ونتمنى لكم بطولة ممتعة” فيما قرأ الأستاذ عبد النجم كلمة حول هذه البطولة بأنّ قرية سيّد حمد تحتضن هذا اليوم قرى مكونات ناحية النمرود وترحّب بهم أجمل ترحيب وأنّ هذه البطولة جمعت 64 فريقا من كافة المكونات ليروّجوا للسلام من خلال الريّاضة ومن أجل تعزيز روح التعاون فيما بينهم وإعادة الصداقة فيما بينهم وتعزيز الثقة، وبعدها إنطلقت البطولة بين فريق سيّد حمد وفريق كبرلي.

جدير ذكره بأنّ البطولة ستستمر لمدّة شهر وتتكون من أربعة وستين فريقاً من مختلف القرى والمناطق المتواجدة في قضاء الحمدانية، وتبرّع أشخاص من هذه القرى لإقامة هذه البطولة كونها من البطولات المهمة التي تحصل لأوّل مرّة في قرية سيّد حمد”.

قالت فالنتيا فريق منسّقة المشروع لـــ إيزيدي 24 “ إنّ منظمتنا UPP الإيطالية وضمن مشروعها معا للسلام نروّج للسلام والتماسك بين هذه المجتمعات وهذا نشاط واحد من أنشطتنا التي نصمّمها في هذه قرى، حيث رأينا اليوم كمية المحبة بين مكونات قضاء الحمدانية وهي تتجمّع في قرية واحدة، وأنّ الرياضة جمعت المكونات مع بعضها في حين أنّ الحرب فرّقتهم لمدّة سنوات، وهذا من أهّم الإنجازات التي إستطعنا أن نحقّقه في فترة وجيزة منذ إنطلاق المشروع في قرى ناحية النمرود،
نطمح ان تعود الثقة ويتعزّز السلام بين مكونات هذه القرى التي عانت من الحروب، وأن تعود الإبتسامة إلى هذه المدن”.

فيما أشار الأستاذ عبد النجم أحّد الرياضيين من قرية سيد حمد لـــ إيزيدي 24 ” لقد حرضنا بالتعاون مع منظمة UPP على إقامة هذه البطولة الكبيرة التي تطمح مستقبلا أن تكون أكبر بطولة في محافظة نينوى، وأنّ هذه البطولة تضمّنت عدّة مكونات لم تصل إلى سيدّ حمد وستكون المرّة الأولى لتواجدها في هذه القرية وسيكون فخرا لهذه القرية أن تستقبل هذه المكونات وترحّب بهم لأنّ الجميع عانى من الحروب واليوم أصبح من واجبنا أن نعزّز السلام من خلال الأنشطة والفعاليات، وأهمّها هذا النشاط الرياضي المهم الذي حصل”.

وأكّد مستشار السلام في منظمة UPP الباحث نينب لاماسو لـــ إيزيدي 24 ”هذه البطولة المهمة الأولى من نوعها في قرية كانت هناك صور نمطية تطلق عليها بأنّها قرى تروّج للعنف لكن اليوم هذه القرى تروّج للسلام من خلال الرياضة، وأن تجتمع 64 قرية في ملعب واحد هذا إنجاز بحدّ ذاته لأنّ القرى في محافظة نينوى عادة كانت مهمّشة وأنّ العديد من المنظمات الإنسانية والمجتمع المدني كانوا يركّزون في عملهم في المدن ومراكزها لكّننا كمنظمة إرتأينا أن نعمل في القرى ونمكّن الشباب والنساء في هذه القرى لتعزيز دورهم في مجتمعات نينوى بصورة عامة، هذه البطولة ستعزّز الصداقة بين المكونات وتقوّي الثقة وتعيد آواصر هذه المكوّنات وهذا حدث مهم نسلّط الضوء عليه”.

جدير ذكره بأنّ قرية سيّد حمد إحدى قرى حاوي السلامية التابعة لناحية النمرود وتحيط بقربها مدينة النمرود الأثرية، وتعرّضت هذه القرية حالها كحال القرى الأخرى إلى النزاعات والمشاكل الطائفية في الفترات الأخيرة لكن بعد أن تم تحرير محافظة نينوى من سيطرة تنظيم داعش، ومن خلال مشروع معا للسلام أصبحت هذه القرية والقرى المحيطة بها تروّج للسلام وأصبحت بيئة جاذبة للعديد من المكونات.

كما أنّ مشروع معا للسلام هو مشروع صممّته منظمة UPP الإيطالية وتموّله منظمة مالتيزر الدولية، إنطلق المشروع مطلع عام 2019 ليشمل مرحلتين مرحلة البناء ومرحلة الأنشطة والفعاليات المجتمعية، تتضمن مراحل البناء بناء ثلاثة مراكز وتأهيل أحدهم مع أربعة ملاعب خماسية بالإضافة إلى تأهيل نادي قره قوش الرياضي وإنشاء حديقة في برطلة وإعادة تأهيل المكتبة العامة في تلكيف، كما أنّ المشروع يتركز على العديد من التفاصيل المجتميعة التي سيتحققها من أجل إعادة الإستقرار في قرى ونواحي محافظة نينوى.

معرض الصور