عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.           

FacebookTwitterGoogle Bookmarks

واشنطن تهدد بحجز "مليارات العراق" في خطوة غير مسبوقة

12 كانون2/يناير 2020

بيت نهرين – عن كردستان 24

حذرت إدارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، الحكومة العراقية من أنها قد تخاطر بفقدان الوصول حساب مصرفي حكومي مهم إذا طردت بغداد القوات الأمريكية في أعقاب الضربة الأمريكية التي أسفرت عن مقتل الجنرال قاسم سليماني.

وبحسب صحيفة وول ستريت جورنال الأمريكية فقد هددت الولايات المتحدة من أنها قد تمنع وصول العراق الى حساب البنك المركز العراقي الذي يحتفظ به في بنك الاحتياطي الفيدرالي في نيويورك، وهي خطوة بإمكانها شل الاقتصاد العراقي الهش.

ويحتفظ العراق كما باقي الدول، بحسابات حكومية في بنك الاحتياطي الفيدرالي في نيويورك لإدارة الشؤون المالية للبلاد، بما في ذلك الإيرادات من مبيعات النفط.

وبحسب الصحيفة فان فقدان الوصول إلى الحسابات يمكن أن يؤدي إلى تقييد استخدام العراق لتلك الإيرادات، وخلق أزمة نقدية في النظام المالي العراقي.

وفي الأسبوع الماضي صوت البرلمان العراقي، بغياب النواب الكورد معظم السنة، على قرار يدعو لإخراج 5300 جندي أمريكي ومعظم القوات الأجنبية من البلاد.

وعلى الرغم من أن قرار سحب القوات الأجنبية غير ملزم، إلا أن رئيس الوزراء عادل عبد المهدي أيده، وهو ما دفع ترامب للتهديد بفرض عقوبات على العراق.

وقبل يومين طلب عبد المهدي من واشنطن إرسال مندوبين للإعداد للانسحاب من العراق، لكن الخارجية الأمريكية رفضت مناقشة الانسحاب إذا أرسلت مبعوثين للبلاد.

وتقول وول ستريت جورنال إن التحذير المتعلق بحساب البنك المركزي العراقي نُقل لرئيس الوزراء العراقي في مكالمة أجراها مسؤول أمريكي.

ويقول عبد المهدي إن رحيل القوات الأمريكية هو السبيل الوحيد لتجنب الصراع في العراق معللاً السبب في انعدام ثقة واشنطن بالقوات العراقية لحماية قواتها.

ولا يكشف بنك الاحتياطي الفيدرالي في نيويورك علنا ​​عن مقدار الأموال التي يحتفظ بها حاليا للبنك المركزي العراقي. ووفقاً لآخر بيان مالي صادر عن البنك المركزي العراقي، في نهاية عام 2018، احتفظ بنك الاحتياطي الفيدرالي بحوالي 3 مليارات دولار.

وقد يؤدي تقييد وصول العراقيين إلى الدولارات إلى انخفاض قيمة الدينار، وهو ما قد يسفر عن مشاكل اقتصادية أوسع نطاقاً في البلاد، بحسب الصحيفة.

الى ذلك نقلت وكالة بلومبيرغ الأمريكي عن عضو اللجنة المالية في البرلمان العراقي ماجدة التميمي إن الحكومة العراقية قد تفقد الوصول إلى حسابها بالدولار في مجلس الاحتياطي الفيدرالي إذا فرضت إدارة ترامب العقوبات على العراق بسبب الوجود الأمريكي.

وقال عبد الحسنين الحنين مستشار رئيس الوزراء، إنه على الرغم من أن التهديد بفرض عقوبات كان مصدر قلق، إلا أنه لم يكن يتوقع من الولايات المتحدة أن تواصل العمل معه، مضيفاً "إذا فعلت الولايات المتحدة ذلك، فإنها ستخسر العراق إلى الأبد".