عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.           

FacebookTwitterGoogle Bookmarks

مسرور البارزاني وعبدالمهدي يؤكدان على ضرورة النأي بالعراق عن الصراعات الخارجية

12 كانون2/يناير 2020

بيت نهرين – عن رووداو

أكد رئيس حكومة إقليم كوردستان، مسرور البارزاني، اليوم السبت، 11 كانون الثاني، 2020 خلال اجتماعه مع رئيس الوزراء العراقي، عادل عبدالمهدي أن حسم جميع المشاكل العالقة بين إقليم كوردستان والحكومة الاتحادية يحتاج إلى قرار وإرادة حازمة وجدية، كما شدد الجانبان "على أهمية النأي بالعراق عن الصراعات الخارجية، وضرورة أن تكون للبلاد علاقات متوازنة مع الجميع".

وجاء في بيان حكومة إقليم كوردستان أنه "استقبل رئيس حكومة إقليم كوردستان مسرور البارزاني، اليوم السبت ١١ كانون الثاني (يناير) ٢٠٢٠، رئيس وزراء العراق الاتحادي عادل عبد المهدي الذي وصل الى أربيل صباح اليوم في زيارة رسمية على رأس وفد رفيع ضم عدداً من الوزراء والمسؤولين".
وأضاف أنه في الاجتماع الذي عقد بين رئيس حكومة إقليم كوردستان ووفد الحكومة الاتحادية برئاسة رئيس وزراء العراق الاتحادي، جرى تسليط الضوء على آخر المستجدات في العراق والمنطقة والعلاقات بين الجانبين.

وقال عبدالمهدي بحسب البيان: "هناك أساس جيد للتفاهم ولحل المشاكل بين إقليم كوردستان والحكومة الاتحادية، وثمة فرصة لحل المشاكل كافة وبما يصب في مصلحة العراقيين جميعاً".

من جانبه شدد رئيس حكومة إقليم كوردستان "على ضرورة حسم جميع المشاكل العالقة بين إقليم كوردستان والحكومة الاتحادية عبر تطبيق الاتفاقات المبرمة بين الجانبين"، موضحاً أن: "تنفيذ ذلك يحتاج إلى قرار وإرادة حازمة وجدية ليتم البت في جميع القضايا الخلافية".

مشيراً إلى أن تنظيم داعش لا يزال يشكل تهديداً جدياً على العراق، داعياً إلى زيادة التنسيق بين الجانبين بمساعدة التحالف الدولي.

وتابع البيان أن الجانبان أكدا على أهمية النأي بالعراق عن الصراعات الخارجية، وضرورة أن تكون للبلاد علاقات متوازنة مع الجميع.

ووصل رئيس الوزراء العراقي، عادل عبدالمهدي إلى أربيل، اليوم السبت 11-1-2020، لعقد مباحثات مع كبار المسؤولين في إقليم كوردستان.