عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.           

FacebookTwitterGoogle Bookmarks

مشروع قانون الإبادة الجماعية للايزيديين لاينصف الايزيديين اولا..؟

27 تشرين1/أكتوير 2020

كامل زومايا

 

1- في 24 /10/2020 تمت القراءة الاولى لمشروع قانون الابادة الجماعية للايزيديين في مجلس النواب العراقي، وحسب المقترح ممكن الاطلاع عليه في المرفق ادناه، يفتقر المقترح الى الكثير من النقاط المهمة التي من المفروض يتضمنه المقترح فهو لم ينصف اهلنا الايزيديين اولا وتم تهميش المسيحيين  والشبك والتركمان الشيعة والسنة وعرب السنة بالكامل وكأنهم لم يكونوا ضحايا دولة الخلافة الاسلامية ..

2- ان المشروع يبدو كما هو واضح لا يختلف في مضمونه عن المشروع المقدم من قبل رئيس الجمهورية السيد برهم صالح ولا عن المشروع قانون التعويضات للناجين من قبل لجنة التحالف من اجل التعويضات العادلة للناجين المقدم من قبل مجموعة منظمات محلية ودولية علما ان منظمة شلومو للتوثيق انسحبت منه للاسباب اياها تقريبا، ولا تختلف مضامين تلك المشاريع المذكورة في محاولة لأنصاف الايزيديين ولكن تتفق جيمع تلك المشاريع في عملية تهميش بصورة متعمدة وغير مسؤولة وغير مبررة  لضحايا الإبادة الجماعية من المسيحيين والشبك والتركمان الشيعة الذين هم ايضا تم انتهاك كرامتهم وسبيهم وتشريدهم وتهجيرهم اسوة ببنات وابناء الايزيديين وفق التكييف القانوني للجريمة وحسب المعايير الدولية للجرائم الدولية ... ..

3- اقترفت دولة الخلافة الاسلامية جريمة الإبادة الجماعية ضد الايزيديين والمسيحيين والشبك والتركمان الشيعة بعد احتلالها لمدينة الموصل وسنجار وسهل نينوى في التاسع من حزيران و3و6 آب 2014 من خلال التدمير القصدي لهويتهم ووجودهم في مناطقهم الاصلية وقد عمدت على تهجيرهم ومحاولة تغيير هويتهم الدينية والثقافية والديموغرافية ...

 

4- ايضا اقترفت دولة الخلافة الاسلامية جرائم ضد الانسانية وجرائم الحرب ضد الشبك والتركمان السنة وعرب السنة، بسبب معارضتهم لدولة الخلافة الاسلامية وعدم التعاون معهم مما سبب ذلك الى تعرضهم للقتل والبطش والموت وممارسة العنف الجنسي ضد نسائهم باستثناء السبي لانهم ضمن هويتهم المذهبية، كما ان دولة الخلافة الاسلامية اقترفت جرائم حرب في قتل اسرى من القوات العراقية والبشمركة وقوات الامن والاسايش التي تعد من ضمن جرائم الحرب ...

5- كما هو معلوم للمختصين والمهتمين بجرائم الابادة الجماعية، بان الإبادة الجماعية لا تحصل بشكل مفاجئ بل هناك عوامل ومؤشرات لحدوث الابادة الجماعية قبل حدوثها ، وهذا الامر قد حصل لبنات وابناء الاقليات بعد  انهيار النظام الديكتاتوري في نيسان 2003 فبسبب الانفلات الامني ووجود حواضن للقوى والافكار المتطرفة والميليشيات المسلحة وغياب القانون كلها عوامل ساعدت بوقوع الابادة الجماعية لبنات وابناء الاقليات في الموصل وسنجار وسهل نينوى، حيث تم استهداف 1200 طالب وطالبة من المسيحيين من الحمدانية / بخديدة من خلال تفجير باصات الطلبة الذي راح ضحيتها 188 جريح واستشهاد طالبين وكذلك تم قتل 24 عامل ايزيدي من بعشيقة كانوا يعملون في معمل نسيج الموصل وكذلك التفجير المروع في سنجار /  منطقة سيبا الشيخ خدر راح ضحيتها 311 شهيد و500 جريح كما طال الاجرام  قرى شبك الشيعة في سهل نينوى، وهنا نتسائل ما هو الفرق بين الايزيدي والمسيحي الذي قتل او تم تفجير مناطقهم قبل 2014 وبعدها ؟؟؟ الدافع والنوايا هي نفسها في تدمير الاقليات وتهجيرهم من مناطقهم..

6-  ماهو الفرق بين سبية وضحية مسيحية من سنجار مع سبية وضحية ايزيدية من سنجار ؟؟ لماذا الايزيدية من سنجار تعتبر من ضمن ضحايا الابادة الجماعية ولا تعتبر المسيحية من سنجار ضمن ضحايا الابادة الجماعية..!؟ لدينا توثيق بذلك وليس الحديث فرضيات او تنظير ...

7- لماذا الايزيديين يعتبرونهم ضمن ضحايا الإبادة الجماعية ولا يعتبرون ضحايا الشبك والتركمان الشيعة ضمن الإبادة الجماعية للعلم من المعروف للمهتمين بملف الابادة الجماعية، ان نساء الشيعة من الشبك والتركمان تم قتلهم وحرقهم!!؟؟.... ماهو الفرق ؟؟؟

8- ليس صحيحا المقارنة بين الضحايا ولكن اذا تمت  المقارنة بين ضحايا الايزيديين والمسيحيين من جهة وبين ضحايا نساء الشبك والتركمان الشيعة فان نساء الشيعة تعرضوا لابشع صنوف التعذيب والقتل .. هذه حقيقة، ولكن علينا ان نعتمد في كل الاحوال بعيدا عن العواطف المعايير الدولية والتكييف القانوني لتلك الجرائم وليس المقارنة بين الضحايا ..

لذا نقترح ان يعدل مشروع قانون الابادة الجماعية ان يتضمن مايلي:-

أ- جميع الجرائم الدولية ( الإبادة الجماعية وضد الانسانية وجرائم الحرب )

ب – ممكن ان يكون اسم او عنوان القانون بأسم اهلنا الايزيديين لما تعرضوا له من ضحايا جمة، على ان يتضمن في متن المشروع او القانون جميع الضحايا من المسيحيين والشبك والتركمان والعرب السنة.

ث – اعتبار جميع الايزيديين والمسيحيين الذي قتلوا او تم استهدافهم ضحايا الابادة الجماعية بعد 2003 لان تم استهدافهم من قبل حواضن دولة الخلافة الاسلامية تحت مسميات عديدة ولكن كان الاستهداف والهدف واحد ...

د- اعتبار ضحايا الشبك والتركمان السنة وعرب السنة الذين اقترفت بحقهم ابشع الانتهاكات جريمة  ضد الانسانية ويجب رد الاعتبار لهم وانصافهم بما يترتب لهم من حقوق ...

على مجلس النواب العراقي رد الاعتبار لضحايا الجرائم الدولية وانصافهم بروح المواطنة، وان يكون الهدف من ذلك ترسيخ قيم التعايش السلمي والسلم الاهلي، وان نعمل جميعا على بث روح المساواة والعدل بين ابناء المجتمع الواحد ...

ناشط في مجال حقوق الانسان والاقليات    

* صورة من مقترح قانون الابادة الجماعية الايزيديين