عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.           

FacebookTwitterGoogle Bookmarks

غريب انا في وطني

05 تشرين1/أكتوير 2020

نضال عاشا

 

غريبٌ أنا ضائعٌ في وطني، اتنقلُ تائهاً حائراً في ارضِ بلادي وسندي، انا من سومر وبابل وآشور اصلي أنا الارامي من بلدِ الحضارات أساسي، التاريخ والحضارات القديمة تروي لكم وتُخبركم عن جذورِ اهلي واجدادي، في بلادِ الرافدين ولدتْ وفتحت عيني كبرت وترعرعت فيه وافتخرت ببلد الأجوادِ، زُرِعت بذورَ حبهُ في قلبي ووجداني وكل كياني، وهتفتُ موطني موطني بشوقٍ منذ صغري وفي ايامِ شبابي، وحينَ كبرت لأعلم حب الوطنِ لاولادي وأحفادي، غادروني والحزن في عيونهم.. لا يأ امي كفاك علينا تنادي، لقد ضاعَ وطن الأجداد بعد أن استوطنا به ظلم الأعادي، تهددنا وتهجرنا وفارقتنا الفرحة ونحن في عز الشبابِ، ظُلمنا وتهمشنا وانتهكت حقوقنا ونحن ابناء البلاد الأُصلاءِ، تشردنا في بقاعِ الأرض وغصةٌ في قلوبنا بها ننادي، اشتقنا لك يا موطن اهلنا الاوائل من سرياني واشوري وكلداني، اعتذرُ أن غادرتكَ فأنا ضائع غريب فيك ياوطني، وقد تعب الفكر ووهن الجسد وانهارت الابدانِ.