FacebookTwitterGoogle Bookmarks

لأول مرة في ناحية برطلة، أفتتاح رصيف الكتب

09 تموز/يوليو 2019

بيت نهرين – ايزيدي 24: ضمن سلسلة فعاليات ومبادرات كنائس برطلة، أقامت شبيبة كنيسة برطلي “رصيف الكتاب” على قاعة النادي الاجتماعي السرياني وبحضور الاباء الكهنة وممثلي المؤسسات العاملة في برطلي مع جمع من المؤمنين، حيث تضمن الرصيف مجموعة من الكتب الدينية والثقافية والاجتماعية والروايات مع قصص مختلفة للاطفال.

جاءت هذه الفكرة لتعزيز الجانب الثقافي في ناحية برطلة بعد مرحلة العودة، وكيفية ترويج الجانب الثقافي في خدمة المجتمع في برطلة.

أفتتح الرصيف بحضور الخورأسقف قرياقوس الطراجي والأب داؤد والأب يعقوب وبحضور جماهيري واسع من المثقفين ونشطاء المجتمع المدني والأدباء والمثقّفين.

قال الشاعر أثير نوح لــ إيزيدي 24: نشأت هذه الفكرة للترويج للثقافة لتكون طريقا في إيقاف العنف وتعزيز المحبة والثقافة في المجتمع والتشجيع للقراءة والمطالعة لفئات المجتمع في برطلة من الشباب وطبقات المجتمع.

وأكّد الفنّان ناجي عكولا لـــ إيزيدي 24: إنّ الواقع الذي شهدته ناحية برطلة من نزاعات وصراعات أدّت إلى تفكيك العلاقات وتقليل الأنشطة الثقافية والقراءة، وبعد التحرير بدأ الشباب يتوجّهون لإقامة الأنشطة الثقافية وتعزيز دور الثقافة في المجتمع ورصيف الكتاب هذا كان جزءاً من نتاج المعاناة من الخمول الثقافي.

أقيمت عدّة أنشطة ثقافية ومجتمعية ومهرجانات في ناحية برطلة بعد تحريرها من سيطرة تنظيم الدولة الإسلامية “داعش” وبحضور جماهيري كبير من الناس، وكانت خطوات لتشجيع الناس على العودة إلى بيوتهم ومناطقهم.

وبرطلة هي بلدة سريانية كبيرة تقع في سهل نينوى، شرقي الموصل تحتل منزلة مرموقة في تاريخ الكنيسة السريانية، بما انجبته من بطاركة ومفارنة ومطارنة، ورهبان وعلماء وأدباء وشعراء، وخطاطين عززوا مكانتها بين الملأ ورفعوا شأنها عاليا. وهي قديمة العهد ذكرها بعض المؤرخين الثقات ضمن القرى الكائنة بين الموصل وأربيل في عهد الإسكندر المقدوني.