تمثال العذراء في كرمليس... رمز صمود كنيسة العراق

بيت نهرين – عن آسي مينا

عام 2014، فرّ مسيحيو بلدة كرمليس العراقيّة، الواقعة في سهل نينوى، من احتلال تنظيم داعش الإرهابي على رجاء العودة إلى الديار. لكن خرابًا جسيمًا أصاب المنطقة بعد تحريرها في العام 2017، وبالأخصّ كنيستها، حيث عُثِر على تمثال العذراء الشهير مقطوع الرأس. اليوم وفي الشهر المريمي، سألت «آسي مينا» راعي أبرشيّة ألقوش الكلدانيّة المطران بولس ثابت، خوري رعيّة كرمليس في ذلك الوقت، عن تفاصيل الحادثة.

شرح ثابت أنّه وجد الخراب يعمّ كنيسة مار أدّي، «لكن اللافت أن تمثال العذراء كان موضوعًا على "البيم" -المنصّة- أمام المذبح حيث يقف الشمامسة، مقطوع الرأس واليدَين، و"أشلاؤه" ملقاة على الأرض». وبعدما عاد الهاربون إلى بلدتهم، أرادوا الاطمئنان أوّلًا على الكنيسة، قبل أن يتفقّدوا بيوتهم. وأوضح ثابت أن الرموز الدينيّة في كنائس ومقابر وبيوت كرمليس، سواء أكانت صورًا أم تماثيل أم صلبانًا منحوتة أم كتابات كلدانيّة قديمة، كلّها دُنِّست، وكلّ ما هو ورقي كان ممزَّقًا.

حملت زيارة البابا فرنسيس التاريخيّة إلى العراق عام 2021 في أحد جوانبها رسالة دعم وتشجيع لمسيحيّيه بالأخصّ النازحين والعائدين. ومثّلت مساندة لعمليات إعمار قراهم وبلداتهم. وفي خلال قداسه بأربيل، اختير تمثال العذراء هذا ليباركه الأب الأقدس. وأوضح ثابت أن حضور التمثال الذبيحة الإلهيّة كان ضروريًّا كرمز يمثّل مناطق سهل نينوى المحرَّرة، وينقل إلى العالم صورة عن الخراب الذي طال مناطقنا وكنائسنا جراء احتلال تنظيم داعش الإرهابي.

دلالات الترميم

رُمّم التمثال وأُعِيد لصق رأسه بمساعدة فنيّين متخصصين في أربيل. وبيّن ثابت أنّ إعادة تركيب كفّيه تمّت بطريقة فنيّة توضح أنهما كانتا مقطوعتين بفعل فاعل. وأضاف: لا يزال التمثال يحتفظ بعلامات أخرى من آثار التكسير، إذ كان مقصودًا ألّا يشمله الترميم بأكمله، ليبقى شاهدًا على حقيقة الوحشيّة التي مورست على هذه الأرض.

علامة رجاء

واليوم عادت كنيسة كرمليس عامرة بمؤمنيها وزاهية بعد إعمارها، وإليها عاد تمثال العذراء متّخذًا مكانه الجديد بجوار جرن المعمودية، في إشارة إلى أنّ مريم هي صورة الكنيسة التي تلد أبناء لله بالمعمودية، بحسب ثابت. وخَلُص المطران إلى القول إنّ تمثال مريم، وعلى الرغم من كلّ ما لحقه من اعتداء، عاد إلى كنيسته الأم في كرمليس ليكون علامةً على أنّ الكنيسة قويّة وباقية بوجه التحديات الجسيمة التي تواجهها، وأنّ أبواب الجحيم لن تقوى عليها.

Image Gallery